الركراكي : حلمى التدريب فى أوروبا ولم أتلقى عرضا من البرازيل



 رفض وليد الركراج ، مدرب المنتخب المغربي ، التلميحات إلى أنه قد يتولى مسؤولية المنتخب البرازيلي بعد مونديال 2022 ليحل محل تيتي.
 
وقال لصحيفة البتولة المغربية في مقابلة مع المدرب: "لا ، لم يطلب مني أحد قيادة المنتخب البرازيلي ، لم أترك الباب لأحد خلال المونديال. لدي عقد يربطني بـ" الاتحاد المغربي ، أنا سعيد جدا بذلك ".
 
وأضاف المدرب المغربي "لدينا أهداف أولها لعب دور متقدم في المونديال وبناء فريق قوي فلماذا لا نتوج بلقب كأس الأمم الأفريقية".
 
أما بالنسبة لأحلامه المستقبلية ، "أتمنى أن أتدرب في أوروبا وأن أجعل الشعب المغربي سعيدا لرؤية مدرب وطني يقوم بتدريب فريق أوروبي كبير".
 
ووجه الراققي رسالة إلى الأطفال المغاربة الراغبين في لعب كرة القدم: "الأطفال ينتبهون ، يعرفون أن التعلم هو أهم شيء. ويمكن القول إن الجميع سينجحون في مسار كرة القدم الخاص بهم".
 
وتابع: "طريق لاعب كرة القدم قصير والأهم أن تتعلمه. بالطبع عليك أن تتبع أحلامك وتقاتل من أجلها وتقدم كل ما لديك".
 
واختتم رايكلاج بالقول "لكن التعلم يجب أن يسير جنبًا إلى جنب لأنه أكثر أهمية ، وهذا شيء يجب على الآباء الذين يلعبون كرة القدم معرفته ، لأن التعلم والتعليم مهمان".


اترك تعليقا